ترخيص أيه بي سليم AB SLIM لتخسيس الوزن

انتشر مؤخرا في أحد برامج التواصل الاجتماعي (تويتر) التنويه بخطورة استخدام دواء يقوم بتخسيس الوزن يدعى (AB SLIM).
فقد اتخذت الهيئة العامة للغذاء والدواء قرار التحذير من تناوله، وكذلك قامت وزارة التجارة والصناعة باستدعاء المنتج من جميع الوحدات (المراكز المتخصصة لتخسيس الوزن والصيدليات).
يُعلل ذلك بأن مختبرات الدواء التابعة للهيئة قامت بتحليل هذا المنتج واكتَشفَت أنه يحتوي على مادة فعالة تسمى سبيوترامين (Sibutramine) التي تزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والشرايين حسب ما تم ذكره عبر حسابها الرسمي في التويتر.
فمن هنا نقدر الجهود المبذولة من كلا الطرفين للسعي وراء حماية المستهلك.
في عام1987، تم اكتشاف سبيوترامين - أحد مكونات تركيبة (AB SLIM) - بواسطة الباحث روجر بوكت - الذي يعمل في مركز الأبحاث التابع لشركة بوتس (Boots company) في بريطانيا -حيث توصل من النتائج الأولية لهذا الدواء أنه يُصنف كمعالج أساسي لمرض الاكتئاب وسُجل له براءة اختراع، وبعد قرابة تسع سنوات لاحظت الباحثة الأمريكية (كيلي 1995) أن مرضى الاكتئاب الذين يتم معالجتهم بهذا الدواء يصبح لديهم فقدان في الوزن.
وبعد سنتين من البحوث والتجارب التطبيقية توصلت إلى أنه مناسب للمرضى مفرطي السمنة والسبب في ذلك أنه يعمل على تقليل الشهية من خلال تأثيره المانع لإعادة امتصاص النوربينفرين (Norepinephrine) والسيراتونين(Serotonin) وبالتالي تنخفض كميتهما في النواقل العصبية داخل الجهاز العصبي، فعندئذٍ يشعر الإنسان بالشبع وعدم الرغبة بالأكل، ولكن ظهرت بعض الأعراض الجانبية التي يشكو منها بعض مستخدمي هذا المنتج، ومن تلك الأعراض كالتالي:

- يعمل على تجفيف الفم والحلق، يغير مذاق الفم الطبيعي، زيادة الغثيان، زيادة الإمساك.
- يعمل على عدم انتظام نبضات القلب وارتفاع ضغط الدم.
- زيادة إفراز الغدة الدرقية بمعدلات غير طبيعية وارتفاع في درجة حرارة الجسم.
بناء على ذلك، اتخذت بعض هيئات ومنظمات صحية في دول العالم، مثل: الوكالة الدوائية الأوروبية ، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا والمملكة المتحدة، تدابير بوقف منتجات تحتوي على سبيوترامين، ولكن كانت بأسماء تجارية مثل: ريدكتيل (Reductil) وريدوكس (Reduxade) وكلاهما يعملان على تخسيس الوزن.
في شهر أكتوبر من عام 2009 قامت وكالة الدواء الأوروبية باجتماع طارئ لمعرفة الأسباب والآثار الجانبية التي تسببت في ضرر بعض المرضى.
وقد أصدرت الوكالة بعد هذا الاجتماع قرارا يُحرم استخدامها من خلال التوصيات الآتية:

- يجب على الأطباء عدم وصف هذه الأدوية لمرضى مفرطي السمنة.
- يجب على الصيادلة عدم صرف هذه المنتجات ولا يقتصر الأمر عليها، وإنما جميع الأدوية التي تحتوي على مادة سبيوترامين.
- يُنصح المرضى الذين يتناولون مثل هذه الأدوية بوقفها على الفور، ويتطلب عليهم حجز موعد مع الأطباء لإيجاد بديل لها.
- أي مريض يُلاحظ أعراضا جانبية أخرى غير المعلن عنها في هذه التوصية يحق له سؤال الأطباء أو الصيادلة.
علاوة على ذلك، فقد قامت الهيئة العامة للغذاء والدواء في أمريكا باستدعاء رخصة التسجيل لدواء يسمى [magic Slim capsule- بتاريخ 10-12-2013 في مدينة كيرني] على أحد مواقع (الانترنت eBay)، حيث يحتوي على مادة مُشتقة من سبيوترامين، والتي سببت في ظهور أعراض مشابهة للأدوية التي تم ذكرها مُسبقا.
الجميل في هذا الجانب أن الهيئة العامة للغذاء والدواء الأمريكية لها القدرة على التفتيش والكشف عن مثل هذه الأدوية ميدانيا أو الكترونيا.
وللتأكد من صحة هذا الإجراء، فقد قمت بالتواصل مع كل من الهيئة العامة للغذاء والدواء الأمريكية ووكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية ببريطانيا بخصوص حقيقة الإجراءات المتخذة حيال سبيوترامين، حيث أكدوا لي مشكورين بعدم وجوده منذُ استدعائه.
وأضافوا لي أن هنالك قائمة بالأدوية المحظورة والمسموح بها، والتي يتم تحديثها من وقت لآخر على المواقع الالكترونية التابعة لهم.
اللافت للانتباه هنا أن كلا من المملكة المتحدة ودول أوروبا وهيئة الغذاء والدواء الأمريكية حرموا استخدام هذا المنتج أو بيعه في الصيدليات والمراكز المتخصصة لتخسيس الوزن، وكذلك في المواقع الالكترونية بين عامي 2010 و 2013.
أتساءل هنا:

- لماذا لم تُحذر الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية من هذا المنتج إلا في سنة 2015؟ ألم يكن هنالك تعاون واتفاقيات بينها وبين هذه المنظمات التي قامت بإيقافه قرابة 3-5 سنوات ماضية مع العلم بأن نظام اللوائح العامة للهيئة في الفصل السادس - المادة الثامنة عشرة من فقرة أ (1 - 4) - نصت على أن هنالك تعاونا بينها وبين ما يسمى دول فريق التجانس العالمي، أي الوكالات والهيئات في الدول المذكورة سابقا مما يسهل حظر المنتج قبل وصوله للمستهلك.
- ألم تقم هيئة الدواء بفحص المنتج والأخذ بنتائج التحليل قبل الفسح عنه ووصوله إلى المستهلك من خلال فروعها في المملكة؟ الطريف في هذا الموضوع أنه بعد الإعلان عن حظر استخدام AB SLIM في التغريدة التابعة للهيئة، رد أحد المتابعين قائلا: «بعد ما يدخل البلاد أو ينتج هنا في السعودية ويستعمله الناس تأتي تحذيراتكم؟ بوركت جهودكم العظيمة».

#معاً_للتثقيف_الدوائيأ